التغذية المناسبة و ذات السعرات الحرارية المناسبة إضافة الى نوعيتها المتميزة الكفيلة بتحصين اجسام الأطفال و تأثيرها على نموهم العقلي و الجسماني و التي تساهم في مقاومتهم للأمراض، لكن الواقع يبدو قاسيا بالنسبة لمئات الالاف من الأطفال العالقين في مناطق النزاع و كذلك المناطق التي تفتقر الى ابسط سبل توفير المواد الغذائية الضرورية منها كحد ادنى لمعايير التغذية النموذجية للأطفال، حيث لوحظ انتشار امراض سوء التغذية و الامراض المستعصية.

و نحن كـNIHR لايمكننا لوحدنا القضاء على تلك الظاهرة و لكنها ساهمت و بشكل جاد بتوفير الغذاء للأطفال من خلال تواصلها المستمر مع المنظمات المانحة ذات العلاقة و خصوصا في حالات الطوارئ.

About the Author

NIHR