هناك فئات أشد حاجةً للمساعدات

 

عبدالله * فاقد البصر يسكن الجانب الأيمن من الموصل المنطقة التي كانت تحت سيطرة الجماعات المسلحة لأكثر من سنتين ونصف , حضر بنفسة لأستلام المساعدات الأنسانية لكونه المعيل لعائلته ,فالنساء والمعوقين وكبار السن من أكثر الفئات في المجتمع ضعفاً والذين تم أعتبارهم أكثر الفئات حاجةً ووضعهم في بداية قوائم المشمولين لتوزيع المساعدات.

شيرين من يمين الصورة ومحمد وهدى  هم فريق  التأكد من معلومات المستفيدين من توزيع المواد الغذائية وهم شديدي التدقيق لأسماء المشمولين من المستهدفين للمعاييرفي الجانب الأيمن من الموصل لكي يضمن أيصال المساعدات لمن يستحقها قالت شيرين عند سؤالها عن ذلك.

ملاحظة:الأسماء مستعارة وليس حقيقية.

 

About the Author

NIHR