قسم التدريب :
هو جهد تنظيمي مخطط يهدف لتسهيل اكتساب العاملين المهارات المرتبطة بالعمل والحصول على المعارف التي تساعد على تحسين الأداء واهداف المنظمة .
ان التدريب والتنمية عملية مستمرة خلال حياة الفرد وفقا لاحتياجاته كفرد وكعضو في المجتمع ، وهو يسعى الى احداث تغييرات في أنماط السلوك من خلال اتباع أساليب ووسائل تدريبية متطورة ، إضافة الى انه وسيله هامة للفرد فهو يهدف الى إعطاء الفرصة الكاملة للفرد والجماعات لتأدية العمل المطلوب منهم بكفاءة عالية مما يضمن الحصول على اكبر نفع للأشخاص المتدربين ولمنظماتهم ولمجتمعهم .
يهتم هذا القسم بتنظيم دورات تدريبية للعاملين في مجال حقوق الانسان وحماية الطفل من العنف وتطوير الإمكانيات والقدرات البشرية في جوانب عدة اهمها ( التنمية البشرية ، الادارة ، علاقات عامة ، الاعلام والصحافة ، الاغاثة ، التعليم غير الرسمي ) وتأهيل كوادر خاصة كفؤءة وذات خبرة ومن مختلف الاعمار والفئات للعمل مع الفئات المستهدفة
وتنمية مهارات المدربين في مجال القيام بالعملية التدريبية بكفاءة وفعالية وتزويدهم بالمهارات المتقدمة والتنمية البشرية من خلال تزويدهم بالمهارات الحديثة التي تسهم في رفع مستوى أدائهم في مجال التدريب.
لماذا تنتهج المنظمة مبدأ التدريب لعاملين فيها وتشجع عليه ؟


ان الأسباب الرئيسية التي تجعل المنظمة تنتهج مبدأ تدريب موظفيها خلال فترة الوظيفة يعود لما يلي :
1.لان التدريب يعتبر من الوسائل الفعالة التي تساعد الموظفين العاملين في المنظمة على مواكبة التغييرات في بيئة العمل الخارجية والداخلية للمنظمة ، وبالتالي تمكين المنظمة من خوض غمار المنافسة مع المنظمات الأخرى وفي اشد الظروف المحيطة بالعمل .
2.لان التدريب يوفر للموظفين العاملين في المنظمة الامكانية على التطوير والتجديد وزيادة الكفاءة إضافة الى ابراز المواهب والطاقات الخلاقة التي تعتبر خير معين لكفاءة النشاطات وظهورها بشكل تنافسي ، كما انه يوفر لهم سبل مواكبة التطور التقني والإداري الذي تنتهجه المنظمات الحديثة.

اما أهمية عملية التدريب فتكون ذات شقين الأول يتجه نحو فائدة المنظمات ويتلخص بما يلي :
1.السيطرة على مستوى العاملين في المنظمة من حيث تمكنهم من تقديم أعمالهم بكل مهارة وعملية وتمييز وظيفي يساعد على تحقيق أهدافها.
2.يساعد الموظفين العاملين في المنظمة على تقليل أخطاء العمل والاحساس بالمسؤولية.
3. حصول المنظمة على مستويات جيدة من العاملين الذين يساهمون في تطوير مستوى الأداء والكفاءة في تنفيذ النشاطات للمنظمة وكذلك تشجيعهم على العمل بروح الفريق الواحد فيعتبرون المنظمة هي المجال الذي جمعهم وعمق الصلة بينهم وكذلك بينهم وبين الفئات المستهدفة من افراد المجتمع .

صورة١١١

اما الشق الثاني لأهمية التدريب فهو يتجه نحو فائدة الموظفين العاملين في المنظمة باختلاف مستوياتهم الوظيفية او العلمية ويتلخص بما يأتي :
1.يعمل التدريب على زيادة مستوى الموظفين العاملين في المنظمة الثقافي والمهني والادراي ، كما يعمل على زيادة تعلقهم بوظائفهم في المنظمة والابداع فيها .
2.يزيد التدريب من ثقافة الموظفين العاملين في المنظمة وزيادة الصلات الوثيقة بينهم اجتماعيا ووظيفيا كما يعمق ثقتهم بأنفسهم من خلال تهيئتهم لمواجهة الصعوبات ومشاكل العمل إضافة الى استعدادهم لتحمل مسؤولية القيادة بمستوى عال.
3. يؤدي التدريب الى توسيع مدارك الموظفين العاملين في المنظمة وثقافتهم في أداء واجباتهم ومواجهة صعوبات العمل بشكل منهجي متقدم مما يؤدي الى تكوين طبقة ممتازة من الكوادر القيادية الكفوءة.