من قصص النجاح في مجال التعليم غير الرسمي …

مساهمة منا بممارسة الأطفال النازحين حقهم في التعليم قامت الهيئة المشرفة على مركز المساحة الصديقة للأطفال في حي المنصور في محافظة كركوك/ العراق التابع لمعهد الوطني لحقوق الأنسان -NIHR بتنفيذ النشاطات أدناه خلال شهر نيسان ومايس 2015:-

  • أجراء المسح الميداني على الأطفال في المنطقة المستهدفة (حي المنصور/ كركوك) للتعرف على أعداد الطلبة الذين لم يلتحقوا على الدراسة وللعام الدراسي 2014-2015 بسبب نزوحهم الى محافظة كركوك.
  • تم تحديد (50) طفل من الطلبة النازحين الذين لم يلتحقوا الى الدراسة لأسباب التالية:-
  1. عدم قدرت ذويهم لتحمل التكاليف الدراسية (القدرة الأقتصادية) من الملأبس والقرطاسية وشراء كتب ودروس أضافية والمستلزمات المتنوعة الأخرى المتعلقة بالدراسة.
  2. بعد مناطق سكناهم عن المدارس المخصصة للنازحين.
  3. عد موافقة ذويهم على الأستمرار على الدراسة خصوصاً الأناث منهم.

وبعد تحليل نتائج المسح الميداني تم أتخاذ الأجراءات التالية:-

  • تشكيل فريق من الكادر الأداري لمركز المساحة الصديقة للأطفال لمعالجة التحديات التي تم أستنتاجها من البحث الميداني.
  •        الأتفاق مع أدارة مدرسة شهيد الحكيم الأبتدائية لغرض فتح أضابير دراسية للطلبة النازحين الذين لم يلتحقوا الى الدراسة للعام الدراسي     2014-2015.
  • دعوة ذوي الأطفال غير الملتحقين بالمدارس لجلسة حوارية لغرض التحاور معهم وأقناعهم لقبول التحاق أطفالهم للدراسة وخصوصاً الناث منهم.
  • تزويد الطلبة بالقرطاسية وكتب المدرسية من قبل كادر المساحة الصديقة للأطفال.
  • تزويد الطلبة بدروس لغرض تهيئتهم لأداء الأمتخانات النهائية للعام الحالي.
  • فتح أضابير دراسية للطلبة النازحين الذين لم يلتحقوا الى الدراسة للعام الدراسي 2014-2015بعد أخذ موافقات ذويهم.
  • توفير الغذاء اليومي للأطفال أثناء أعطائهم الدروس في المركز.
  • تأجير سيارة نقل لنقلهم من أماكن سكناهم الى قاعات المخصصة لأداء الأمتحانات النهائية ومرافقتهم من قبل كادر مخصص لتلك النشاط وبشكل يومي.
  • تنظيم باج خاص للطلبة وذلك لتمييزهم أيجاباً من الأخرين من الطلاب
  • تم تنظيم أحتفالية كبيرة للطلبة بعد حصولهم على نتائج الأمتحانات وتكريمهم من قبل المعهد الوطني لحقوق الأنسان.
  • 18 19 20ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

التعليم غير الرسمي

الغرض من التعليم غير الرسمي (النظامي) :

ان لكل شخص الحق في التعليم , وهذا التعليم يكون بشكل مجاني على الاقل في المرحلتين الابتدائيه والاساسيه , وان تتاح للجميع المراحل المقبله التي تساهم في تطوير قدراتهم حسب كفاءاتهم العلميه والعمليه والتي من شأنها تعزز وتطويرالقدرات الامنة لشخصية الإنسان وتعزيز حقوق والحريات الاساسيه له , كما تساهم في تعزيز التفاهم والتسامح والتواصل مابين الافراد والمجاميع في البيئه الداخليه والخارجيه حماية الجسدية والنفسية والمعرفية التي يمكن أن تدعم الحياة وتحافظ على أستمرارها , وهذه العبارات نادت بها الكثير من الاتفاقيات الخاصه بالحقوق الثقافيه ومنها أعلان حقوق الانسان وكذلك العهد الدولي الخاص بالحقوق الثقافية والاجتماعية والاقتصادية وكذلك أتفاقية حقو ق الطفل الصادرة عام 1989, والتي بدورها تتضمن حقوق الإنسان وحقوق الطفل والمساواة بين الجنسين, وحق الجميع بالمشاركة.

ومن هذا المنطق أوجدت منظمة (NIHR ) من أهم آولوياتها وخاصة في المراحلة الراهنة الأهتمام بالأطفال النازحين الذين هم في سن التعليم من عمر (6-14) ولم يلحقو بالمدارس الرسمية في اماكن سكنهم نظراً لوجود صراعات وازمات ونزاعات مسلحة في بعض المناطق والمحافظات العراقيه وهي (صلاح الدين ، ديالى، الانبار ، نينوى )مما أدت الى تدمير البنيه التحتيه لتلك المناطق لا سيما المتعلقه بالتعليم مثل (المدارس ـ المؤسسات التربوية ) وتعرض الاطفال لحالات الأشراك في تلك النزاعات المسلحه بشكل مباشر و غير مباشر من خلال تجدنيدهم وأستغلالهم ضمن الجماعات المسلحة وكذلك تعرض الفتيات الى الزواج المبكر (القسري ) وكذلك تعرضهم الى حالات آخرى مثل أستخدامهم كدروع بشرية وفصلهم عن عوائلهم ونتيجة لذلك الأسباب أدت الى نزوح اعداد كبيره من عوائل الطلبه الى مناطق اكثر آمنا, اثرسلباً على تلك المناطق التي نزحوا اليها نتيجة تفاقم الازمه السكانيه وعدم استيعاب المدارس والمؤسسات طلبة أضافةً الى عدم توفرالملاكات والمستلزمات التطويريه في هذه المؤسسات والتي اثرت سلبياً على مسار التعليم الرسمي في مناطق أقامتهم الحالية ووجود العديد من الاسباب الأخرى التي تقف حائلآ بين الفتيان والفتيات لحصولهم على حقهم في التعليم الرسمي وهي :

1ـ ضعف الأمكانيات الماديه للعوائل النازحين لشراء اللوازم المدرسيه الاساسيه والملابس واماكن أقامتهم .

2ـ بعد المسافه بين المدارس المخصصه للاطفال النازحين واماكن اقامتهم .

3ـ عدم توفر مدارس كافيه لأستيعاب الاطفال النازحين وحصول زخم كبير لهم بسبب تخصيص مدارس معدوده لهم لايتناسب مع اعدادهم الحقيقيه حيث يصل عدد الطلاب في الصف الواحد الى 60 طالبآ.

4ـ فقدان العديد من العوائل لمستمسكاتهم الشخصيه الثبوتية اثناء نزوحهم يقف حائلاً امام تسجيل ابنائهم في المدارس الرسميه وسط الاجراءات البيروقراطيه التي تنتجها المؤسسات التعليميه .

وقد التزمت منظمة NIHR بمعايير خاصه تتبناها في مجال عملها والتي بدورها تساهم في تعزيز الأستجابة الشاملة وتعطي أهتماماً خاصاً لضرورة التشخيص الجيد في كافة المراحل وكما يلي:-

  • فرص التعليم غير الرسمي : الحصول على فرص تعليميه آمنه وملائمه من خلال الاهتمام بالصحه والمياه والصرف الصحي والتغذيه والماؤى(بيئه سليمه آمنه).

  • تعزيز التعليم والتعليم الفعال : من خلال التدريب وتوفيرالمناهج الدراسيه والتطوير المهني والدعم والتقييم.

  • أداره وتدبير الموارد البشريه : وتمثل التعيين والاختباروشروط التعين والخدمة للموارد البشرية في مجال التعليم.

  • التخطيط والتنفيذ: من خلال اصدار السياسات والاجراءات المتبعه لغرض التنفيذ والمراقبه والتقييم وكذلك المتابعه والدعم .

  • سياسه حمايه الطفل : وهي ممارسات وهياكل واجراءات المعموله بها من قبل NIHR لتأكيد بأنها منظمه امنه للطفل التي من شأنها توفر الامان والسعاده للاطفال

-1التعليم غير الرسمي

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

دروس تحضيرية للطلبة الصفوف المنتهية وغير المنتهية

قام المعهد الوطني لحقوق الانسان بتنظيم دروس تحضيرية  مجانية في المناهج الدراسيه للطلبه الصفوف المنتهية وغير المنتهية من اجل الاستعداد والتحضير للامتحانات النهائية الخاصة بالمدارس وذلك على قاعة المساحات الصديقة للطفل في مختلف المناطق ( حي العسكري ، حي المنصور ، حي عدن ) بعد ان قام الكوادر العاملة في المراكز الصديقة للطفل بالتبرع والتطوع في تدريس الطلبه على المناهج الامتحانية وتحضيرهم للامتحانات النهائية …

ايبك3