من أولويات أهداف المنظمة :

هي الاهتمام بحماية الطفل وتهيئة قسم خاص بذلك يضمن تطبيق مبادئ سياسة حماية الطفل الواردة باتفاقية حقوق الطفل لعام 1989م ,ومن هذا المنطلق تبنى المعهد الوطني لحقوق الانسان بنود هذه الاتفاقية عبر المقطع الصوتي التالي:

unnamedمفهوم حماية الطفل

تعريف مفهوم حماية الطفل

الإجراءت والأطر اللازمة لمنع حدوث والرد على أساءة المعاملة , والأهمال و الاستغلال , والعنف التي تؤثرعلى الأطفال .وبعبارة أبسط ,يعني مفهوم حماية الطفل حماية الأطفال من الأذى العنف,ويشمل الأذى العنف,وإساءة المعاملة , والاستغلال والأهمال , والهدف من حماية الطفل هو تعزيز وحماية وتحقيق حقوق الطفل في الحماية من أساءة المعاملة ,والإهمال ,والأستغلال ,والعنف على النحو الوارد في أتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل وسائر اتفاقيات حقوق الإنسان ومعاهدات الإنسانية واللاجئين ,وكذلك القوانين الوطنية النافذة .

تعريف إساءة المعاملة :

يقصد بالإساءة كل فعل متعمد من ضروب سوء المعاملة التي يمكن ان تؤدي أو قد تؤدي الى إيذاء سلامة الطفل ,

ورفاهيته, وكرامته ,وإنمائه. وتشمل الإساءة كل أشكال سوء المعاملة الجنسية ,والجسدية, والنفسية ,والعاطفية.

ويندرج غالبا ضمن الإساءة أربعة أنواع مختلفة:

  • الاساءة الجسدية : تتمثل في استخدام القوة البدنية العنيفة ,مما يؤدي إلى إيذاء بدني واقع أومحتمل (مثل (الضرب ,والهز,والحرق ,وتشويه الاعضاء التناسلية للإناث , والتعذيب).
  • الإساءة العاطفية أو النفسية : تشمل المعاملة المذلة والمهينة مثل مناداتهم بأسم بذيء والأنتقاد المستمر,والتقليل من شأنهم , والتوبيخ المستمر والحبس الإنفرادي والعزله .
  • .الإساءة الجنسية:تشمل جميع أشكال العنف الجنسي بما في ذلك سفاح المحارم ,والزواج المبكر والقسري ,والإغتصاب ,والمشاركة في إنتاج المواد الإباحية والرق الجنسي,وقد تشمل الإساءة الجنسية للأطفال أيضا الملامسه والملاطفه ,أو إرغام الطفل على كشف اعضائه الخاصه ,واستخدام لغه جنسيه صريحة نحو الأطفال ,وتعريضه لمواد الإباحيه.
  • الإهمال :عمدا ,أوعن طريق الأخفاق او التقصير في توفير ,او تأمين حقوق الطفل في السلامة البدنية والإنماء .يسمى الإهمال في بعض الأحيان بالشكل “السلبي ” من أشكال الإساءة كونه يتعلق بعدم تلبية بعض الجوانب الرئيسية مثل الرعاية وحماية الأطفال ,والذي ينتج عنه اعتلال كبير في صحة الطفل أو نموه بما في ذلك عدم نموه عاطفيا وأجتماعيا .

وسيتم التحفظ بإساءة معاملة الأطفال بغض النظر عن أي مبرر أو سبب يمكن تقديمه لسوء المعاملة بما في ذلك

التأديب, العقوبات القانونيه ,والضرورة الاقتصادية , وموافقة الطفل الخاصة ,أو بأسم الممارسة الثقافية والدينية .

الأستغلال والعنف

الأستغلال:يشير الى استخدام الأطفال لمصلحة ,أو إشباع ,أوفائدة شخص ما ,وينتج عن ذلك في كثير من

الأحيان معاملة غير عادلة ,وقاسية وضارة للطفل .ومثل هذه الأنشطة هي على حساب صحة الطفل البدنية أو

العقلية ,ونموه التعليمي ,والأخلاقي ,والاجتماعي العاطفي .ويشمل الاستغلال التلاعب ,وسوء الاستخدام ,

وإساءة المعاملة ,والاحتيال ,والاضطهاد أو سوء المعاملة .

العنف: يشمل العنف وحسب المادة 19 من اتفاقية حقوق الطفل “كافة أشكال العنف او الضرر أو الإساءة

البدنية أو العقلية أو الأهمال او المعاملة المنطوية على إهمال أو إساءة المعاملة أو ألاستغلال ,بما في

ذلك الإساءة الجنسية ” ووفقا لمنظمة الصحة العالمية (2002) “الاستخدام المتعمد للقوة أو الطاقة البدنية ,

ضد أي طفل من قبل أي فرد او جماعة تؤدي الى ضرر فعلي أو محتمل لصحة الطفل او بقاءه على قيد

الحياة او نموه أو كرامته ”

تحديد الإساءة

نقاط التعلم الأساسية

  • تختلف علامات وأعراض الإساءة تبعا لنوع الإساءة التي تعرض لها الطفل .
  • مع جميع أنماط الإساءة ,قد يقدم سلوك الطفل أدلة .
  • ورغم وجود علامات معينه من الإساءة التي يمكننا أن ندركها ,هناك حاجة للرعاية لا أن نقفز إلى استنتاجات بسرعة .
  • أينما يتم الاشتباه بإساءة المعاملة , من المهم ان ننظر بعناية وحساسية عن أدلة أخرى .

الكشف عن العلامات والأعراض

  • الإساءة الجسدية : هي الشكل الأكثر وضوحآ من أشكال إساءة المعاملة . وتكشف في بعض الأحيان عندما لايتطابق تفسير إصابة طفل مع ما تم ملاحظته. وينبغي لأنواع معينة من الإصابة أن تؤدي دائمآ إلى اشتباه بإساءة الأطفال . على سبيل المثال ، علامات العض ( ملائمة مع علامات أسنان الإنسان الكبار)، والحرق بالسجائر، والأدلة قديمة من كسور في العظام ولكنها غير معالجة، وعلامات كدمات شديدة وطويلة الأجل،وخاصة على الوجه، الذي لايمكن تفسيره من قبل وقوع حادث مثل السقوط . وهناك نوع خطير من أنواع الإساءة الجسدية ألا وهو متلازمة هز الرضيع والذي قد يسبب إصابة خطيرة للغاية (تلف في الدماغ ,أو إصابة العمود الفقري ،ونزيف في شبكية العين ،وكسور في الأضلاع ناجمة عن مسك صدر الصغير أثناء هزه).

علامات وأعراض الإساءة الجسدية :

  • إصابات أو حروق ,أو كدمات , أو رضوض أو عضات مجهولة.
  • أعذار مستبعدة للإصابات .
  • الهروب المزمن .
  • نزاعات التدمير الذاتي .
  • العدوان تجاه الآخرين .
  • عدم الثقة في الكبار .
  • الخوف من الاتصال الجسدي ـ انكماش عند الملامسة.
  • الإساءة العاطفية :من الصعب للغاية الكشف عن هذا النوع من الإساءات . في بعض الحالات لايظهر على الطفل أي علامات واضحة للإساءة ، والأدلة الأكثر احتمالآ هي التي تأتي من الأصدقاء أو الجيران الذي يراقبون سلوك الوالدين للطفل ، أو من المعلمين في المدارس الذين قد لاحظو أدلة من سلوك الطفل أو حالته النفسية. إن النمو البدني البطيء ، ومشاكل التعلم ، واضطربات التخاطب ، والصعوبات في تشكيل علاقات ،والانسحاب ، والسلوك الفوضوي ، وانعدام الأمن, وضعف الثقة بالنفس جميعآ قد تكون نتائج عن الإساءة العاطفية .وفي كثير من الحالات ,قد تصبح الآثار فقط واضحة في مراحل نمو الطفل في وقت لاحق .

علامات وأعراض الإساءة العاطفية :

  • نمو بدني , عقلي و/أو عاطفي أبطأ عند أطفال آخرين .
  • اضطربات تخاطب مفاجئة .
  • التقليل من قيمة الذات تبين عدم وجود قيمة الذات .
  • ردة الفعل الزائدة عند وقوع أخطاء .
  • الخوف الشديد من أي حالة جديدة .
  • الهروب المزمن .
  • سلوك جذب الانتباه .
  • استجابة غير لائقة للألم .
  • الإفراط في السلبية أو العدوانية .
  • الإساءة الجنسية : هي أيضا من الصعب اكتشافها . فمن المعروف أن الإساءة الجنسية تبقى لعدة سنوات عند الأطفال الصغار دون إدراكهم بأن ماحصل لهم تجربة غير طبيعية , حيث يدركون أهمية ذلك في مرحلة المراهقة المبكرة عندما يتعلمون عن السلوك الجنسي.

علامات وأعراض الإساءة الجنسية

  • العاطفة بشكل مفرط أو الدراية بطريقة جنسية غير مناسبة لعمر الطفل.
  • مشاكل طبية مثل الحكة المزمنة , وآلام في الأعضاء التناسلية ,والامراض التناسلية .
  • ردود فعل شديدة أخرى ,مثل الاكتئاب , وتشويه الذات , ومحاولات الانتحار والهروب .
  • تراجع إلى أنماط السلوك في الصغر سنآ مثل مص الإبهام .
  • فقدان مفاجئ لشهية الأكل أو الطعام القهري .
  • انعزال أو انطواء على النفس.
  • عدم القدرة على التركيز .
  • فقدان الثقة أو الخوف من شخص ما يعرفونه جيدآ .
  • الإهمال البدني وغالبآ مايكون أكبر دليل هو إما أن الطفل لايمكن أن ينمو بالطريقة بمستوى التغذية المتاحة , أو بالطريقة التي تميز الطفل عن بقية الأطفال داخل الأسرة .

علامات وأعراض الإهمال

  • الجوع المتكرر.
  • سرقة أو إخفاء الطعام.
  • سوء النظافة الشخصية.
  • التعب المستمر.
  • سوء الملابس.
  • مشاكل طبية غير معالجة.
  • البحث عن الطعام.

الإساءة الجسدية

نقاط التعلم الأساسية

  • إن العقاب البدني المهين هو إساءة استعمال القوة
  • إن العقاب البدني هو شكل من أشكال الإساءة الجسدية
  • إن الانضباط القاسي يعرقل نمو إمكانات لأطفال , ويقوض كرامتهم , ويقدم العنف بأعتباره حل .
  • وغالبآ ماتكون خطرآ وليس استراتيجية فعالة لتأذيب الأطفال في أي سن .

تأثير الإساءة الجسدية

ويمكن لنتائج العقاب البدني أن تتراوح بين آلام بدنية . وجروح ورضوض بسيطة ,إالى جروح خطيرة تؤدي إلى إعاقة جسدية مزمنة .أحد الشواغل الرئيسية هي أن فعالية هذا النوع من العقاب تنخفض إلى كلما استعملت , لذلك يجب زيادة حدتها مع مرور الوقت . وإذا أصبحت الناس منزوعة الحساسية ومحبطة من جراء ضعف النتائج ,فأن الآباء والمعلمين وغيرهم من مقدمي الرعاية قد ينتقلوا من الصفعات الخفيفة إلى اللطمات القوية. ونتيجة لذلك,قد تعاني الأطفال من إصابات تحتاج إلى عناية طبية, قد تترك ضررآ دائمآ, حتى تسبب الوفاة .

  • الأثارة النفسية والاجتماعية:

على الرغم من أن العواقب الجسدية هي أكثر مباشرة ووضوحآ إلا أن الجوانب النفسية والاجتماعية طويلة الأمد هي التي تثير القلق أكثر.بغض النظر عن سنهم , تضررت فعقول الأطفال النامية عن طريق النامية المعاملة العنيفية . هناك علاقة بين العقاب الجسدي والمهين وبين الاكتئاب وتدني احترام الذات , والتكيف النفسي السلبي , وضعف العلاقة مع أولياء الأمور.

تقدم القائمة التالية بعض من الآثار النفسية والاجتماعية المفهومة بشكل أفضل للإساءة الجسدية عند الأطفال.

  1. يخفض العقاب البدني أحترام الذات عند الأطفال , ويعلمهم سوء ضبط النفس , ويعزز التوقعات السلبية لأنفسهم .حيث يشعر الطفل بعدم القيمة والتفاهة .
  2. يتدخل بعملية التعلييم وبنموهم الإدراكي , والحسي والعاطفي .
  3. يثبط على أستخدام المنطق .فعن طريق التخلص من الحوار والتفكير . فإنه يحد من القدرة على فهم العلاقة بين السلوك وعواقبه .
  4. فهو يجعل الأطفال يشعرون بالوحدة , والحزن أنهم منبوذون,ويقلل ثقتهم في المجتمع كبيئة توفر الحماية
  5. يعزز وجهة نظر سلبية لأناس آخرين والمجتمع كمكان خطر.
  6. يمكن أن تؤدي بسرعة إلى فقدان الاهتمام في التعليم
  7. يخلق الحواجز تمنع الاتصال بين الآباء والأطفال أو بين المعلم والطفل وأيضآ يضر بالروابط العاطفية بينهم
  8. يمكن أن يثير الغضب والرغبة عند البعض للهرب من المدرسة أو المنزل .
  9. إن أقوى رسالة , غير المقصودة عادة. مفادها إن العقاب الجسدي والمهين ترسل إلى ذهن الطفل إن العمف هوالسلوك المقبول , وأنه لابأس لشخص أقوى في أستخدام القوة لإجبار شخص أضعف . العنف يولد العنف . يعلم العنف والانتقام كحل للمشاكل , ويديم ويؤيدنفسه, لأن الأطفال يقلدون مايفعل الكبار .لذلك العقاب البدني او الجسدي للطفل , يتعلم الطفل أن الكبار هم أولياء الأمر . واستخدام القوة ـ سواء كانت لفظية أو بدنية , أو عاطفية ـ مقبول وخاصة استخدام القوة ضد الأشخاص الأضعف قوة والأصغر سنآ , وهذا الدرس يمكن أن يؤدي إلى البلطجة والعنف في المدارس حيث تهيمن الأطفال…

انقر هنا لمعرفة التفاصيل … سياسة حماية الطفل20140711_123929

OLYMPUS DIGITAL CAMERA

unnamed DSCN6650
1-6-2015 7-27-24 PM
1-6-2015 7-27-33 PM